رياضات أخرىرياضة

تأجيل مباراة مهمة في كرة السلة بسبب قميص فريق -صور

فوجئ فريق جمعية ميشليفن إفران لكرة السلة بتأجيل مباراته عن إياب ربع نهائي كأس العرش ضد فريق اتحاد طنجة  بسبب قميص.

وعلم “سيت أنفو” من مصدر من داخل الجامعة، أن اعتراضا قدم ضد الفريق، لسبب غريب وألا هو ارتداء لاعبي الاحتياط لفريق جمعية ميشليفن إفران لقميص يحمل علامة تجارية ما تعود للراعي الرسمي للجمعية.

وأوضح المصدر ذاته، أن مسيري الفريق واللاعبين مستغربون للاعتراض، بل أثار الأمر سخرية العديدين، خاصة أن الفريق يضم محترفين من مستوى عال، منهم اللاعب العربي الإسرائيلي، محمود أبو عريشة، الذي انتدبه الفريق في الأسابيع القليلة الماضية قادما من نادي إليتسور كريات.

ويرى مصدر من النادي، أن القميص محل اعتراض، يعود للنادي بل للشركة المزودة للنادي بالألبسة الرياضية، عبارة عن طقم رياضي يقي اللاعبين من برودة القاعة، مباشرة بعد أي تغيير.

واستغرب المصدر ذاته من هذا الاعتراض، إذ حمل الفريق الطقم الرياضي ذاته في مجموعة من المباريات كالبطولة وكأس العرش، قبل أن يتحول إلى جدل مباشرة بعد نجاح الفريق في تحقيق نتائج جيدة بهزمه لأقوى الفرق الوطنية سواء في كأس العرش أو البطولة في مجموعة الشمال حيث يحتل المرتبة الأولى وبفارق 3 نقط وقربه من بلوغ نهائي كأس العرش الغالية.

وأكد المصدر نفسه، أن اسم الفريق هو “AMI” أي جمعية ميشليفن إفران، يحمل شركة ألبسة رياضية تحمل اسم AMI CITY .

وتوصل “سيت أنفو” بصورة تهم القميص أو الطقم الرياضي مجل الجدل والاعتراض، كما توصلت بما يفيد أنه “ماركة” رياضية مسجلة تعود لأحد مدعمي النادي. وهو بالمناسبة الراعي الرسمي للجمعية بما فيها الفئات الصغرى وفريق الفتيات اللواتي يلعبن بالقسم الوطني الأول وتمكن بدورهن من الوصول إلى ربع نهائي كأس العرش.

وكشف المصدر ذاته أنه في جميع مباريات الفريق في البطولة، أي منذ نونبر الماضي، والفريق يرتدي هذا القميص دون أي إشكال، إذ يواظب لاعبي الفريق من الاحتياط على ارتدائه، كواجهة استشهارية من جهة ومن جهة أخرى لمنح الدفئ للاعبين بعد مجهود بدني أثناء التسخينات وفي أشواط المباراة الأربعة.

وأكد المصدر ذاته، أنه لا يوجد قانون يمنع الفريق من ارتداء ما أحب من أقمصة يرتديها مقابل دعم مالي، تضخ في خزينة الفريق المقبل على عدد من الاستحقاقات ومرتبط بمجموعة من الالتزامات.

وعاين “سيت أنفو”صورا على موقع الجامعة الرسمي على الفاسبوك، يبين ظهور الفريق بالقميص إياه محط اعتراض وجدل، في مباريات البطولة وكأس العرش منذ أشهر. دون أن يثار عنه أي نقاش.

ويتداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي أن الضغوطات التي يعترض لها فريق ميشليفن إفران قد يكون لها ارتباط بتعاقده مع اللاعب العربي الإسرائيلي، مما يطرح عددا من علامات الاستفهام.

في المقابل، أكد أحد التقنيين في “سيت أنفو” استغرابه لتأجيل إياب ربع نهائي كأس العرش بين ميشليفين إفران واتحاد طنجة، مؤكدا أنه لو سلم صحة الاعتراض على قميص الفريق، فالاعتراض لن يمس من نتائج الفريق، لأن القميص لا علاقة له لا من بعيد ولا من قريب بانتصارات الفريق، .ولا حتى بالممارسة الرياضية أي التباري على بساط القاعة لأن العقوبة لو سلمت ستهم عقوبة مالية أو توبيخ وتنبيه، وليس نتائج الفريق ومسار منافسة غالية ككأس العرش.

 



زر الذهاب إلى الأعلى