أخبار دولية

بوفون يكشف سبب رفضه برشلونة واختيار اللعب مع بارما

وكالات

فاجأ الأسطورة الإيطالي جانلويجي بوفون، العالم بعدما أعلن رسميا مساء أمس الثلاثاء، عن انضمامه لنادي بارما، المنافس في دوري الدرجة الثانية الإيطالي، على الرغم من العروض الكثيرة التي تلقاها عقب رحيله عن يوفنتوس الإيطالي، بنهاية الموسم الماضي، وعلى رأسها عرض من برشلونة الإسباني.

وتم تقديم الحارس المخضرم بوفون مساء الثلاثاء رسميا في صفوف بارما ليعود إلى النادي الذي خرج منه بعد نحو 20 عاماً من التألق في الملاعب الأوروبية رفقة العملاق يوفنتوس، الذي لم يغادره سوى لعام واحد ارتدى خلاله قميص باريس سان جيرمان الفرنسي في موسم 2018/2019.

وخلال مؤتمر تقديمه كشف بوفون عن الأسباب التي جعلته يختار بارما، ويرفض عروضا مغرية لأندية كبيرة مثل برشلونة الإسباني، الذي كان سيشارك معه في دوري أبطال أوروبا، ويظل في دائرة الضوء، بدلا من اللعب في دوري الدرجة الثانية الإيطالي ديل كالتشيو، رفقة بارما.

وهبط بارما في نهاية الموسم الماضي إلى دوري الدرجة الثانية بعدما تذيل جدول ترتيب الدوري الإيطالي برصيد 20 نقطة فقط.

وقال بوفون خلال مؤتمره التقديمي مع بارما حول الخيارات التي كانت متاحة أمامه في السوق: “كنت أعرف أن ما يمكن أن يقدمه لي بارما، لن يقدمه غيره، لقد تلقيت عرضين جيدين، لكنني لم أرغب في أن أكون بديلا.

وكان بوفون صادقاً وصريحأ في الرد على وسائل الإعلام حينما كشف عن سبب رفضه أندية كبيرة مثل برشلونة، وأكد أن المشاعر كانت أحد الأسباب الأساسية في انضمامه إلى بارما والحنين إلى البيت الذي خرج منه، والسبب الثاني رفضه الجلوس بديلا لأي حارس على مقاعد البدلاء.

ولعب بوفون في صفوف بارما خلال الفترة من 1995 وحتى 2001 قبل أن يخطفه العملاق يوفنتوس ويبدأ معه رحلة من المجد توج خلالها بالكثير من الألقاب مع السيدة العجوز ومنتخب إيطاليا.

وأضاف بوفون: “شعرت بالكثير من العاطفة لبارما، وفي النهاية كانت المشاركة العاطفية هي الطريقة الوحيدة لمواصلة اللعب على مستويات عالية، كنت أعرف ما يمكن أن يقدمه لي بارما، وهو شيء لا يمكن لأي فريق آخر أن يقدمه لي، أنا سعيد بحب الناس، لرؤية أماكن معينة تجعلني أشعر بأنني في بيتي، بارما مكان أحبه كثيراً.

وحول كيف جاءت فكرة القدوم إلى بارما، رد بوفون: لقد ولدت فكرة يومًا بعد يوم، تحدثت أنا ورئيس بارما عقب المباراة مع يوفنتوس، عن أشياء كثيرة وفي النهاية قال لي: هل ستأتي؟ فأجبته: لا أعرف ما إذا كان بإمكاني اللعب في الدرجة الثانية، ولم أرغب في خداعه حينها.

وتابع حارس مرمى إيطاليا السابق: “بعد ذلك عندما عدت إلى غرفة الملابس، أخبرت مدربي في يوفنتوس أنني سعيد لأن بارما انتهى به الأمر بين يدي كراوس، فلديه مشروع مهم، وضعني هذا في مزاج جيد وبدأت أفكر في عودة محتملة، لقد تلقيت عروضاً أخرى مثيرة للاهتمام، ولكن في النهاية تحكمت العاطفة في قراري.

وختم بوفون: سئمت من دور الرجل الثاني في المرمى على مقاعد البدلاء، لقد فعلت ذلك في يوفنتوس، ولذا تلقيت عرضين رائعين (منها برشلونة)، لكنني لم أرغب في أن أكون بديلاً مرة أخرى”.



زر الذهاب إلى الأعلى