البطولة

مارك فيلموتس يضع الرجاء في ورطة

يجد المكتب المسير لنادي الرجاء الرياضي، نفسه أمام إشكال بشأن الثنائي، بيني باديبانغا وكاديما كابانغو، تسبب فيه المدرب البلجيكي السابق، مارك فيلموتس، الذي كان المدافع الأول عن الصفقتين.

ولم يتمكن الثنائي من تقديم أي إضافة، ما يدفع المدرب الحالي، رشيد الطاوسي، لوضع اللاعبين ضمن الخيارات الثانوية بالفريق، معتمدا بدرجة كبيرة على اللاعبين المحليين، وعلى رأسهم المهاجم، حميد أحداد.

ويكمن الإشكال الذي يواجهه الرجاء في مدة عقد الثنائي، إذ يحظى اللاعبان بعقدين يمتدان إلى صيف 2025، وهو ما يشغل بال المكتب المسير، في حال كانت هناك رغبة في الاستغناء عنهما صيف السنة الحالية.

وسيكون المكتب المسير مطالب بالتوصل لاتفاق مرض للاعبين أو تمكينه من مستحقاتهما كاملة في حال أراد الاستغناء عنهما، ما إن استمر تواضع أدائهما الذي يستهلك صبر جماهير الرجاء.

وكان فيلموتس من المدافعين على اللاعبين، إذ تم التعاقد معهما برغبته واقتناعه بقدرتهما على تقديم الإضافة، قبل أن يغادر الفريق، ويترك المهاجمين في الفريق مع المدرب الجديد، رشيد الطاوسي، الذي لا يميل إلى الاعتماد عليهما.



زر الذهاب إلى الأعلى