البطولة

مديرية التحكيم توضح حقيقة التوصل بملاحظات بخصوص “الفار”

أكدت اللجنة المركزية للتحكيم التابعة للجامعة الملكية لكرة القدم، أن الحصول على ترخيص المجلس الوطني لكرة القدم «إيفاب»، لاعتماد تقنية المساعدة بالفيديو “الفار”، لم يكن بالأمر الهين، بل نتيجة لعمل دؤوب عبر مجموعة من المراحل والمحطات الدقيقة، تحت إشراف والمتابعة المباشرة ل “إيفاب”و”الفيفا”.

وبحسب موقع “راديو مارس”، فإن الجامعة ذكرت في بلاغ لها أن ترخيص “إيفاب” و”الفيفا” للجامعة باستعمال التقنية بدون تردد، دليل قاطع على اعتراف وثقة هذين الجهازين في المشروع، اعتبارا لما تم توفيره من طرف الجامعة من آليات ووسائل العمل على المستوى البشري والمعرفي والتقني واللوجيستيكي، الكفيلة بتأمين نجاحه.

وتابع البلاغ أن “الجهازين الدوليين، أقرا بنجاح المراحل الاختبارية، واستيفاء المشروع الوطني لدفتر تحملات الفيفا، بخصوص التقنية، ليتوج بالحصول على الترخيص الرسمي باستعمالها في البطولة الوطنية”، مشيرا في الوقت نفسه أنه رغم حداثة التجربة التي يتابعها عن كثب “إيفاب” و”الفيفا”، فقد كان لها أثر إيجابي على مستوى المنافسات الوطنية، بهامش خطأ يقل بكثير عما تعرفه كبريات الدوريات العالمية، التي تعتمد هذه التقنية، لتنال استحسان كافة المهتمين الرياضيين والمتدخلين في كرة القدم”.

ونفت الجامعة في بيانها توصلها بأي ملاحظات من “إيفاب” والاتحاد الدولي للعبة، كما أكدت أن استعمال التقنية بالبطولة، مكسب وفخر للوطن، ويحق للمغاربة الاعتزاز به.

يشار إلى أن، جامعة الكرة اعتمدت تقنية “الفار” منذ بداية الشطر الثاني من البطولة الاحترافية، بعد أن كانت قد استعملت في لقاءات نصف نهائي ونهائي كأس العرش للموسم الماضي.



زر الذهاب إلى الأعلى