البطولةرياضة

حصري.. شركة للتسويق الرياضي تضع الرجاء في ورطة -وثائق

رفعت شركة 1.07 Sports & Media Agency دعوى قضائية ضد نادي الرجاء الرياضي، متهمة إياه بخرق بنود العقد الموقع بين الطرفين في الثاني عشر من يوليوز الماضي.

وينص العقد الذي يتوفر “سيت أنفو” على نسخة منه، على منح الرجاء للشركة المذكورة الحقوق الحصرية لاستغلال اللوحات الإشهارية المحيطة بالملعب، في جميع المباريات التي يخوضها الرجاء داخل الميدان، خلال منافسات البطولة الاحترافية للموسم الحالي، ومنافسات كأس العرش لموسم 2022-2023، باستثناء مباراتي نصف النهائي والنهائي.

وأوردت الشركة في شكايتها لدى المحكمة أن الرجاء لم يمنحها الحق في استغلال اللوحات الإشهارية الإلكترونية لمدة 52 دقيقة في كل مباراة، كما هو منصوص عليه، خلال المباريات التي خاضها الفريق الأخضر بالمركب الرياضي محمد الخامس بالدار البيضاء في بطولة الموسم الجاري، أمام كل من الجيش الملكي واتحاد تواركة والمغرب التطواني ثم الفتح الرباطي، انتهاء بالمباراة الأخيرة التي استقبل خلالها الرجاء فريق شباب المحمدية بملعب العبدي بالجديدة.

ويتوفر “سيت أنفو” على وثيقة تثبت دفع شركة 1.07 Sports & Media Agency لمبلغ مليوني درهم (200 مليون سنتيم) يوم 12 يوليوز الماضي (Facture N°7/RCA/2023)، تمثل تسبيقا نظير استغلال اللوحات الإشهارية خلال مباريات الرجاء داخل ميدانه، وهو المبلغ الذي تطالب الشركة باسترجاعه، إلى جانب معاقبة النادي على إخلاله بمضامين العقد الموقع في عهد المكتب المديري الحالي برئاسة محمد بودريقة، كما يتوفر “سيت أنفو” على صورة من الشيك المؤدى للرجاء من قبل الشركة يوم 11 يوليوز الماضي.

واستدعي ممثل نادي الرجاء يوم الاثنين الماضي من قبل قاضي التحقيق في المحكمة الابتدائية الزجرية لعين السبع بالدار البيضاء، بعد إحالة القضية عليه عقب الشكاية التي تقدمت بها الشركة.

وحصل “سيت أنفو” على رسالة موجهة من الرجاء إلى مدير شركة التسويق الرياضي TSM، موقعة في الثاني من غشت الماضي من قبل حمزة السايري، المدير العام للنادي، يعلن من خلالها الرجاء عن الفسخ النهائي للعقد الموقع مع شركة 1.07 Sports & Media Agency.

وأكد الرجاء في نفس المراسلة أن الجهة الوحيدة التي يحق لها التفاوض حول حقوق تسويق اللوحات الإشهارية الإلكترونية وقميص النادي، هي شركة TSM.

وتواصل “سيت أنفو” مع شركة 1.07 Sports & Media Agency لمعرفة تفاصيل أكثر حول الموضوع، وأكد ممثلها القانوني أن الرجاء لم يبلغ الشركة بقرار فسخ العقد، وأن النادي راسل شركة أخرى منافسة لإبلاغها بهذا القرار، مضيفا أن الرجاء لم يحترم بنود العقد الموقع بين الطرفين في يوليوز الماضي، وأن شركة 1.07 Sports & Media Agency لم تعرض إعلاناتها خلال أربع مباريات لعبها الرجاء بمركب محمد الخامس في بطولة هذا الموسم، مقابل منح الحق في ذلك إلى شركة أخرى.

وكشف المتحدث ذاته أن الرجاء تسلم مبلغ 200 مليون سنتيم في يوليوز الماضي وأعطى الحقوق الحصرية للشركة لاستغلال اللوحات الإشهارية الإلكترونية، دون أن يفي بالتزاماته، مما دفع الشركة في بداية الأمر إلى الاتصال برئيس النادي محمد بودريقة وعدد من المسؤولين الذين تفاوضوا مع الشركة، من أجل الاستفسار عن السبب في إعطاء شركة أخرى منافسة الحق في استغلال اللوحات الإشهارية، دون أن يتوصلوا بأي رد مقنع، ليتقرر في النهاية اللجوء إلى القضاء.

وعلم “سيت أنفو” من مصادره أن المدير العام لشركة 1.07 Sports & Media Agency قرر متابعة محمد بودريقة، رئيس الرجاء، وعادل هالة، نائب الرئيس الأول والمسؤول عن “الديجيتال”، ثم حمزة السايري، المدير العام للنادي، بتهمة النصب والاحتيال، بالموازاة مع مقاضاة الرجاء.

وحاول “سيت أنفو” الاتصال بمحمد بودريقة لأكثر من مرة من أجل أخذ وجهة نظره في الموضوع، غير أنه لم رد، بينما أكد عادل هالة، نائب بودريقة والمسؤول عن “الديجيتال” في اتصال معنا أنه “لا يعلم أي تفاصيل حول الموضوع”، كما رفض عدد من أعضاء المكتب المديري للرجاء إعطاء أي إفادة في هذا الملف.

مدافع المنتخب المغربي يقترب من الوداد




whatsapp تابعوا آخر أخبار الرياضة عبر واتساب
زر الذهاب إلى الأعلى