أخبار دولية

أزبليكويتا يكشف سبب رفضه الانتقال إلى برشلونة

وكالات

اعترف الإسباني سيزار أثبيليكويتا قائد نادي تشيلسي بأنه كان يفكر في مغادرة النادي الإنجليزي بنهاية الموسم الماضي، لكنه قرر البقاء لمساعدة الملاك الجدد بعد رحيل الروسي رومان أبراموفيتش عن إدارة النادي.

المدافع الإسباني جدد عقده مع تشيلسي خلال الأسبوع الماضي لعامين، ليغلق الباب أمام التكهنات حول انتقال محتمل إلى برشلونة، حيث اعترف أثبيليكويتا بأنه أجرى مفاوضات مع النادي الكتالوني من أجل العودة إلى إسبانيا.

وأوضح قائد تشيلسي بأن كانت كانت نيته خاصة بعد فوز تشيلسي بلقب كأس العالم للأندية في فبراير 2022.

قائد تشيلسي أجرى مقابلة مع صحيفة “ذا جارديان” الإنجليزية، تحدث خلالها عن عدد من الأمور، وأبرزها بالطبع التكهنات الخاصة برحيله عن “ستامفورد بريدج”.

وقال: “نعم كانت هناك محادثات مع برشلونة، بعد كأس العالم للأندية عندما أصبحت اللاعب الوحيد الذي فاز بجميع الألقاب، شعرت أن الوقت قد حان للعودة إلى إسبانيا”.

وأضاف: “لكن بعد ذلك، مع كل ما حدث في تشيلسي، قررت أن أبقى ملتزمًا مع الفريق، لم أكن أبدًا ضد فريقي”.

وتابع: “كنت عميلًا حرًا لبعض الوقت، ومن يدري ما كان سيحدث في ذلك الوقت، قررت التزام الصمت لأنني أعتقد أنه كان هناك بالفعل الكثير من الحديث حولي، لم أرغب في جعل الأمر أسوأ، لأنني أردت التركيز على الملعب”.

أثبيليكويتا كشف السبب الذي دفعه للبقاء مع تشيلسي، مؤكدًا أن الاتصالات مع الملاك الجدد كان عاملًا رئيسيًا في الأمر.

وقال قائد تشيلسي: “أرادوا مني البقاء لقيادة الفريق داخل وخارج الملعب، أنا ممتن للغاية لذلك، لقد كانوا صادقين للغاية وواضحين منذ اليوم الأول”.

واختتم أثبيليكويتا تصريحاته قائلًا: “شعرت بمسؤولية كبيرة للبقاء في المنزل، عائلتي سعيدة هنا ولدينا مشروع جديد مع لاعبين جدد وآخرين شباب، أشعر أنني بحالة جيدة وأتطلع إلى المستقبل”.



زر الذهاب إلى الأعلى