أخبار دولية

ناصر الخليفي يهدد موظفا في ريال مدريد

كشف حكم مباراة ريال مدريد وباريس سان جيرمان في إياب ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا، أن رئيس النادي الباريسي، القطري ناصر الخليفي، استشاط غضباً عقب اللقاء وحاول دخول غرفة الحكام وقام بكسر علم أحد المشجعين.

وأوضح الحكم الهولندي داني ماكيلي في تقرير المباراة أن الخليفي كان يعترض على عدم احتساب خطأ لمهاجم الريال كريم بنزيما ضد الإيطالي جيانوليجي دوناروما حارس باريس سان جيرمان في اللعبة التي بدأ بها الفريق “الملكي” انتفاضته وأدرك منها التعادل 1-1 قبل أن يحرز اللاعب الفرنسي هدفين أخرين ويقود “الميرينغي” للفوز 3-2 في لقائي الذهاب والعودة ليتأهل لربع النهائي.

وكتب الحكم في تقريره “بعد المباراة أبدى رئيس باريس سان جيرمان ومديره الرياضي-ليوناردو- سلوكاً عنيفاً وحاولا دخول غرفة الحكام. قاما بسد الباب وتعمد الرئيس كسر علم أحد المشجعين”.

وأفادت مصادر من ريال مدريد بأن الخليفي كان يصرخ وصاح في أحد موظفي النادي الملكي قائلاً “سوف أقتلك” لقيامه بتصوير مقطع فيديو لما كان يحدث، الأمر الذي سوف يقوم الاتحاد الأوروبي لكرة القدم بتحليله.

وأشارت المصادر إلى أن حراس الخليفي قاموا بتهدئته إلا أن مدير الرياضة في النادي الباريسي ليونادرو كان غاضباً ويصيح أيضاً وطالب بحذف اللقطات من الهاتف المحمول الذي سقط على الأرض خلال المشاجرة.

وفي علاقة بالنازلة، أكدت قناة موفيستار الناقلة لدوري الأبطال، أن الخليفي  أصيب بنوبة غضب عقب انتهاء مباراة ريال مدريد أمام الفريق الباريسي.

وقالت القناة إن رئيس باريس سان جيرمان غادر المنطقة المخصصة لمشاهدة المباراة، متوجها نحو الغرفة الخاصة بطاقم حكام المباراة وحاول اقتحام الغرفة.

وأشارت القناة إلى أن الخليفي حاول معرفة ماذا كان يفعل الحكام بشأن اللعبة الخاصة بالهدف الأول لريال مدريد في المباراة، لاقتناعه بوجود خطأ من قبل كريم بنزيما ضد جيانلويجي دوناروما حارس الفريق الباريسي.

واختتمت القناة تقريرها، أن الأمر الذي قام به ناصر الخليفي لم يكن ساراً، حيث أن الحاضرين في المنطقة طلبوا المساعدة لمحاولة تهدئة رئيس باريس سان جيرمان.

وتواصلت تداول أنباء رد فعل الخليفي عقب المباراة، حيث أن صحيفة كوبي الإسبانية، قالت إن ناصر الخليفي حاول الاعتداء على أحد موظفي ريال مدريد الذي قام بتسجيل ما فعله رئيس باريس سان جيرمان وشكواه ضد حكام المباراة.

وقال الخليفي لموظف ريال مدريد: “سوف أقتلك”.

في المقابل، نفى الصحافي الفرنسي، برونو سالمون، الادعاءات الإسبانيا نافيا تهديد الخليفي للموظف الإسباني بالقتل قائلا:” لاوجود لضرب ولاشتيمة ، ناصر وليوناردو أرادا رؤية الحكم.”

وأضاف:”ما حدث بالفعل أن  مصور ريال مدريد كان يصور عن كثب.فطلب منه قادة باريس سان جيرمان باقتضاب التوقف ، مما تسبب في نقاش حاد أمام باب غرفة خلع الملابس.”

وفي سياق آخر، قال البرازيلي ليوناردو عن التحكيم:“ إنه خطأ تحكيمي كبير، لكننا لم نتمكن من السيطرة عليه والتزام الهدوء، وتعثرنا، ولم نتمكن من إيجاد حلول. إنه لأمر مؤسف أن يكون قرار التحكيم حاسمًا للغاية“.

وأضاف المدير الرياضي للفريق الفرنسي: ”لدينا أشياء يجب تحسينها، هذا واضح، لكن لا يمكننا تغيير كل شيء. إذا فكرت في الأمر، في الاستراحة كان لدينا فريق منظم يتحكم في الوضع في ملعب حديقة الأمراء وهنا في الشوط الأول أيضًا. وبعد ذلك يصعب استيعاب الشوط الثاني“.

”إنها هزيمة مهمة، ولكن حتى الاستراحة، سيطرنا على اللقاء، وتمكنا من تحقيق النتيجة 2-0. أعتقد أن قرار الحكم كان حاسمًا للغاية، لكنه ليس اعتذارًا، لقد كانت هناك أخطاء كبيرة من جانبنا“.

 

مدافع المنتخب المغربي يقترب من الوداد




whatsapp تابعوا آخر أخبار الرياضة عبر واتساب
زر الذهاب إلى الأعلى