الأسود

المغرب في المونديال.. مشاركة تاريخية ومؤامرة برازيلية

وكالات

يتطلع المنتخب الوطني المغرب إلى التفوق على ماضيه وتحقيق مشاركة مميزة جديدة بعد مرور 36 عاماً على أفضل حضور لـ “أسود الأطلس” في نهائيات كأس العالم عندما بلغ ثمن النهائي بالبطولة التي احتضنتها المكسيك.

ومجددا وضعت القرعة المنتخب الذي سمي على “الأسد ” في مجموعة ليست بالسهلة، إلى جانب كرواتيا وبلجيكا وكندا في البطولة التي تحتضنها قطر نوفمبر المقبل، وبالعودة إلى لقب “أسود الأطلس”، فهو رمز لنوع من سلالات الأسود التي استوطنت شمال إفريقيا وانقرضت في أول القرن العشرين.

وسيبدأ المنتخب الوطني المغربي مشواره في نهائيات مونديال قطر أمام كرواتيا وصيفة النسخة الماضية لكأس العالم في 23 نونبر وبعدها بأربعة أيام سيصطدم ببلجيكا على أن يختتم دور المجموعات بملاقاة كندا في أول ديسمبر القادم.

ويملك صاحب الألوان الحمراء والخضراء تاريخا طويلا في كأس العالم، إذ سيكون أمام المشاركة السادسة، كأكثر فريق عربي يتواجد في العرس العالمي إلى جانب السعودية وتونس “6 مرات”، إذ تواجد 5 مرات في نسخ ( 1970 ، 1986، 1994، 1998، 2018).

وتعتبر نسخة المكسيك 1986 إحدى أبرز محطات منتخب المغرب، بعدما تمكن الوصول إلى الدور الثاني، كأول بلد إفريقي وعربي يحقق ذلك، وصنع الفريق الحدث بتأهله إلى ثمن النهائي متصدرا مجموعته، بعد التعادل سلبيا مع بولندا وإنجلترا، والفوز على البرتغال 3-1 بثنائية عبدالرزاق خيري وهدف عبدالكريم ميري.

وفي الدور الثاني اصطدم المغرب بمنتخب ألمانيا الذي كان يضم كوكبة من النجوم في صفوفه، والذي حقق المركز الثاني وفضية تلك النسخة، إلا أن تفوق ألمانيا على المغرب لم يكن سهلا، حيث قدم “أسود الأطلس” مستوى رائعا في اللقاء الذي حسم للألمان في الرمق الأخير عن طريق ضربة حرة سددها ماتيوس، لتنتهي المواجهة بهدف نظيف.

وعاد التوهج إلى الأسود في فرنسا 1998 بالنسخة الرابعة للمغرب في النهائيات، حيث كان على أعتاب التأهل إلى الدور الثاني بجدارة واستحقاق، بعدما تعادل مع النرويج 2-2 عن طريق هدفي مصطفى حاجي وعبدالجليل حدا الشهير بـ “كماتشو”، والخسارة ضد البرازيل بثلاثية نظيفة، ثم الفوز على اسكتلندا 3-0 بثنائية صلاح الدين بصير وهدف “كماتشو”.

إلا أن مباراة البرازيل والنرويج المثيرة للجدل، أدت إلى خروج المغرب من مرحلة المجموعات، عندما شهدت آخر 10 دقائق من اللقاء تسجيل هدفين للنرويج في مرمى منتخب البرازيل الذي كان متقدما بهدف بيبيتو، لتنجح النرويج في خطف بطاقة التأهل الثانية وتبلغ دور الـ 16 بجانب البرازيل، في لقاء وصفته وسائل الإعلام بـ “مؤامرة” حيكت ضد المغرب.

غاب أسود الأطلس عن 4 نسخ متتالية للمونديال، وانتظروا 20 عاما للعودة إلى العرس العالمي، بعدما استطاعوا الوصول إلى نهائيات روسيا 2018.

وعلى الرغم من الأسماء المميزة التي كانت في قائمة المغرب، إلا أن الفريق خرج بنقطة واحدة من 3 مباريات، بعدما بدأ البطولة بخسارة مخيبة أمام إيران 1-0، وبذات النتيجة ضد البرتغال، وتمكن من التعادل 2-2 مع إسبانيا.

العصبة تحسم في منحة الرجاء وأندية المقدمة وكأس السوبر




whatsapp تابعوا آخر أخبار الرياضة عبر واتساب
زر الذهاب إلى الأعلى