البطولة

حملة إعلانية وراء مهاجمة رونالدينيو للمنتخب البرازيلي

تراجع رونالدينيو عن انتقاداته اللاذعة السابقة للمنتخب البرازيلي، حيث أدلى بتصريحات صادمة بأنه لن يتابع الفريق في بطولة كوبا أميركا، التي تنطلق فجر الجمعة المقبل في الولايات المتحدة.

وأثار أسطورة البرازيل صدمة الجماهير واللاعبين بانتقاده للمنتخب في بيان شديد اللهجة على وسائل التواصل الاجتماعي حيث ادعى أن الفريق الحالي هو “أحد أسوأ الفرق في السنوات الأخيرة”.

ونشر النجم البرازيلي البالغ من العمر 44 عامًا تحديثا لـ 76 مليون متابع له على “إنستغرام”، مفادها بأنه “لن يتخلى أبدا عن كرة القدم البرازيلية” وأن انتقاده الأصلي كان في الواقع تعليقات من الجماهير التي كان يستخدمها في حملة تسويقية لتشجيع المزيد من الدعم للمنتخب الوطني.

كما تمت إزالة منشوره الأصلي على وسائل التواصل الاجتماعي، الذي قوبل برد فعل عنيف من الجماهير.

وفي توضيح لدعمه الثابت للبرازيل، قال رونالدينيو: “لن أتخلى عن كرة القدم البرازيلية أبدا. ولن أقول تلك الأشياء أبدا”.

وأضاف: “في الواقع، جاءت هذه الكلمات من مشجعين برازيليين حقيقيين، إنها تعليقات حقيقية رأيتها على الإنترنت”.

وتابع: “تخيل أن تستمع إلى هذه الرسائل قبل أن تلعب ؟ لا، الدافع ينخفض. دعم الجماهير يصنع فارقا كبيرا بالنسبة للاعب. أنا أعرف ما أتحدث عنه.”

وأضاف رونالدينيو: “يا رفاق ما يحتاجه شبابنا هو الدعم في هذا الوقت. كلما أظهرنا ثقة أكبر،كلما زادت ثقتهم في الملعب”.

وتابع: “لهذا السبب انضممت إلى ريكسونا في هذه الحركة لتشجيع الهتاف الذي لا يتوقف. نطلب من الجميع إرسال رسائل دعم وثقة في بطولة كوبا أميركا. لنقدم جميعا دعما سحريا لجماهير البرازيل”.

نجم بارز بمواصفات خاصة يشغل بال مكتب الرجاء




whatsapp تابعوا آخر أخبار الرياضة عبر واتساب
زر الذهاب إلى الأعلى