البطولة

وليد الركراكي يستنجد بفيلسوف لتحسين أداء المنتخب المغربي

استنجد الناخب الوطني وليد الركراكي بفيلسوف من أجل تحسين أداء المنتخب المغربي.

وسيطر الغضب على الجمهور المغربي بعد الخروج المبكر من بطولة إفريقيا للأمم على يد منتخب جنوب إفريقيا.

وأكد الركراكي في خرجة إعلامية أنه سيعتمد على أسماء جديدة، لعل وعستى يتحسن الأداء في بعض المراكز.

وفي هذا الصدد، تشير مصادرنا أن الركراكي سيستنجد بالفيلسوف أدم ماسينا لاعب تورينو الإيطالي.

ونجح ماسينا منذ انتقاله الحديث لفريق تورينو نهاية يناير المنصرم، في كسب الرسمية إذ خاض المباريات الثلاث الاخيرة للفريق الإيطالي.

وسمي ماسينا بالفيلسوف، نظرًا لشغفه بدراسة مادة الفلسفة، حيث كتب مؤخرًا أطروحة بخصوص «ثنائية الجسد والروح عند أرتور شوبنهاور وأفلاطون».

وسيكون ماسينا بديلا لكل من نصير مزراوي المصاب، ويحيى عطية الله المنتقل حديثا للدوري الروسي، مما يقوي حظوظ اللاعب في العودة من جديد للمنتخب المغربي.

وخاض ماسينا 207 دقيقة مع تورينو في أقل من 12 يوما، عبر المشاركة في ثلاث مباريات ضد كل من ليتشي وساسولو وساليرنيتانا.

منع احتفالات الرجاويين بلقب البطولة




whatsapp تابعوا آخر أخبار الرياضة عبر واتساب
زر الذهاب إلى الأعلى