البطولة

لا تقلب الصفحة حتى تقرأ السطر الأخير.. العنوان الأبرز لنتائج مباريات الجولة 29

أكدت الجولة 29 من البطولة الاحترافية أنه لا يجب أن تقلب الصفحة حتى تقرأ السطر الأخير.

وفي الوقت الذي كان الرجاويون يحلمون بأمل جديد، بعدما أظهرت 90 دقيقة من لقاء وجدة والوداد، هزيمة المتصدر بهدفين مقابل هدف واحد، جاء الكونغولي تسومو ليصدم الرجاويين ويسجل هدفا، منح الوداد لقب البطولة.

وجاء هدف تسومو ليبخس من فوز الرجاء على الجيش الملكي، بعدما خرج الرجاء من السباق وذهاب البطولة لفريق الوداد، في حين ظل الخاسر الأكبر ، فريق الجيش الملكي الذي قد يضيع المركز الثالث في حال لم يفز في الجولة الأخيرة أمام أولمبيك خريبكة.

وفي أسفل الترتيب، ظهر أن سريع وادي بزم بسبعة أرواح، فبعدما أكدت أرقامه من بداية البطولة إلى حدود الجولة 22 أنه المرشح الأول لمغادرة قسم الكبار، جاءت المعجزة من أقدام لاعبيه وتكتيك مدربه السويسري، الذي قاد الفريق إلى جمع 29 نقطة.

وفاز سريع وادي زم خارج ميدانه على الفتح بهدفين دون رد في مفاجأة الجولة ما قبل الأخيرة.

ويمكن لسريع وادي زم أن يتفادى النزول لو لعب الحظ لصالحه، إذ يكفيه الفوز على الدفاع الحسني الجديدي وانتظار تعثر مولودية وجدة للبقاء رسميا مع الكبار.

وتمكن الدفاع الحسني الجديدي من إنقاذ موسمه، بتحقيق فوز مهم على فريق يوسفية برشيد أبقاه مع الكبار لكن دمر أحلام يوسفية برشيد الذي غادر البطولة بعد سنوات من الكفاح.

ولن تخرج الجولة الأخيرة من لعنة الحسابات، فإلى جانب حسابات صراع تفادي النزول فإن الفوز بمركز ثالث، يتصارع به كل من الماص والجيش.

ويملك الجيش الملكي 45 نقطة، في حين للماص 44 نقطة، وهو ما يعني أن مباراتي الجولة 30 بين الجيش وأولمبيك خريبكة والماص ضد الرجاء، سيحسمان بشكل كبير في هوية صاحب المركز الثالث.



زر الذهاب إلى الأعلى