البطولة

وادو يثير غضب المغاربة والبعض يصف قراره بـ”الخيانة”

أثار دعم الدولي السابق، عبد السلام وادو، لرئيس الاتحاد الجزائري لكرة القدم، خير الدين زطشي، في المنافسة القائمة على عضوية المكتب التنفيذي بالاتحاد الدولي لكرة القدم، استياء المغاربة، الذين أعربوا عن غضبهم من خطوة مواطنهم التي اعتبرها بعضهم “خيانة”.

ولم يتوانى المهتمون المغاربة في إبراز ردود فعلهم على الدعم الذي أشهره وادو، مؤكدين أن إقدامه على مساندة زطشي يعد طعنة من مواطنهم وخيانة لكرة القدم المغربية، كما أن البعض وصفها بـ”خيانة” للوطن، كونه ساند أحد المعارضين المباشرين لمصالح البلاد.

وكانت جل تعاليق المغاربة عتابا لوادو وتعبير عن الاستياء، إذ كتب أحدهم: “وادو كلاعب أحترمه، لكن أن تدعم شخص من بلد آخر على حساب إبن جلدتك يعتبر خيانة واستهتار وتبرهيش.. الرسالة التي يجب أن تصل إلى وادو هي أن لقجع يمثل المغرب ولا يمثل لقجع شخصيا”.

فيما اعتبر آخرون أن ملفه مع نادي مولودية وجدة وعدم تدخل رئيس الجامعة المغربية الكرة القدم، بحل لصالحه كان سببا في دعمه لزطشي، إذ كُتب: “كانظن داكشي لي وقع لوادو مع وجدة وعدم تدخل لقجع في داكشي لي وقع ليه خلاه يقول هادشي والله أعلم”.

أما أقلية اعتبرت أن قرار وادو يبقى حرية شخصية ولا أحد له الحق لمحاسبته على دعمه لمنافس فوزي لقجع على عضوية “الفيفا”.

وسيتم تحديد العضوين الجديدين في الاتحاد الدولي لكرة القدم، وذلك في انتخابات رئاسة الاتحاد الإفريقي لكرة القدم، في الـ12 من مارس القادم.



زر الذهاب إلى الأعلى