البطولةمنافسات قارية

الغيابات ترخي بظلالها على الرجاء قبل موقعة الإسماعيلي

يعاني فريق الرجاء الرياضي من غيابات مؤثرة في صفوفه سواء على مستوى اللاعبين أو الطاقم التقني، لاسيما بعد ظهور نتائج المسحة الطبية الأخيرة والتي عرفت إصابة المدرب جمال السلامي بالفيروس التاجي وإيجابية مسحة المهاجم مالانغو الذي لم يتعافى بعد من العدوى.

وبالإضافة للسلامي ومالانغو، ينضاف عبد الإله الحافيظي لقائمة الغائبين وهو الذي لم يتماثل للشفاء من الإصابة التي كان قد تعرض لها أمام نهضة بركان في البطولة الاحترافية، إذ لن يخاطر الطاقم التقني للفريق “الأخضر” بإشراك اللاعب رغم أهمية المباراة.

كما أشارت مصادر مقربة من البيت الرجاوي، أن بوطيب سيغيب عن اللقاء بعد الإصابة التي تعرض لها في مباراة تونغيث السنغالي إذ تبقى فرص لحاقه بالمباراة ضئيلة.

هشام أبو شروان ستكون على عاتقه مهمة قيادة الفريق يوم الاثنين المقبل، بعد تأكد إصابة السلامي واستحالة تواجد محمد البكاري المصاب أيضا بالفيروس التاجي، كلها إكراهات سيحاول “النسور” تجاوزها وتحقيق نتيجة إيجابية تخول لهم التأهل لنهائي كأس محمد السادس للأندية الأبطال وتذويب فارق الهدف أمام نادي الإسماعيلي المصري.

يذكر أن الرجاء سيواجه الإسماعيلي برسم إياب نصف نهائي كأس محمد السادس، يوم الاثنين المقبل، على أرضية ملعب مراكش الكبير، بداية من الساعة 19:00 مساء.



زر الذهاب إلى الأعلى